صحة وجمالفوائد عامة

ما هو الزكام

ما هو الزكام

الزكام من الأمراض شديدة العدوى التي تصيب الكثير من الأفراد خاصة خلال فصل الشتاء، يعرف الزكام أيضاً باسم الرشح، التهاب البلعوم الحاد أو نزلة البرد، تستمر أعراض الزكام عند إصابة الإنسان من أسبوع واحد إلى عشرة أيام، ولكن في حالة شدة المرض قد يستمر إلى أكثر من ثلاث أسابيع متتالية.

الزكام هو نوع من الأمراض الغير خطيرة التي تكون ناتجة عن العدوى الفيروسية تصيب الجهاز التنفسي العلوي من خلال عملية تنفس هواء يكون ملوث بالرذاذ المتطاير من العطس والسعال الأشخاص المصابين بالزكام، وقد ينتج من لمس الأيدي أو بعض الأدوات الملوثة والأسطح الملوثة بالفيروس.

يجب العلم أن فترة الحضانة التي يأخذها الفيروس منذ العدوى حتى ظهور الأعراض الأولية للمرض تكون من يوم إلى ثلاث أيام، وهذه الأعراض تختلف من شخص لآخر على حسب شدة المرض، السن، وقابلية الجسم على مقاومة الفيروس، وتتمثل هذه الأعراض في عطس شديد وألم في الحلق، مع انسداد في الأنف، وتختلف فترة امتداد الإصابة بالزكام على حسب طريقة العلاج وكيفية التعامل مع هذا المرض الفيروسي.

كيفية التخلص من الزكام

  • استشارة الطبيب والعمل على تناول بعض المضادات الحيوية أو الأدوية والمسكنات في علاج الزكام.
  • تساعد القطرات من المحاليل الملحية المختلفة على تخفيف احتقان الأنف وبالتالي علاج الزكام والرشح.
  • ضرورة الانتظام على الاستحمام باستخدام الماء الدافئ، استخدام أنواع من التبخيرات الطبية واستنشاق البخار المتصاعد يخفف أعراض احتقان الأنف.
  • الحصول على قسط كبير من الراحة والنوم والاسترخاء في اليوم.
  • تناول كميات وفيرة من المشروبات الساخنة، وخاصة الأعشاب الطبية مثل البابونج والزعتر، أو تناول الشوربات مثل شوربة الخضروات أو شوربة الدجاج.
  • استخدام الماء الدافئ يساعد على تخفيف التهابات الحلق، وذلك عن طريق الغرغرة.
  • تناول الكثير من العناصر الغنية بالفيتامينات وخاصة فيتامين C، مثل عصير البرتقال الذي يساعد على تعزيز وظائف الجهاز المناعي في الجسم.
  • عمل خليط من مشروب الأعشاب مع ملعقة كبيرة من عسل النحل، ويمكن إضافة بعض القطرات من عصير الليمون إلى ملعقة من العسل يساعد على التخلص من الزكام.
  • عمل مزيج متساوي الكمية من الجلسرين وعسل النحل والليمون بشكل متجانس، والانتظام على هذا المزيج حتى الحصول على النتائج المطلوبة.
  • الثوم من أهم النباتات التي تضيف كميات كبيرة من مضادات الأكسدة وذلك عن طريق الهرس أو عمل مزيج من الثوم مع العسل، كما يمكن تناول الثوم مع زيت الزيتون وذلك عن طريق تقطيع الثوم قطعاً صغيرة مع كمية مناسبة من زيت الزيتون توضع على النار.

بعد مزج الخليط على النار يتم رفعه، انتظار برودة الخليط ثم يدهن به منطقة الصدر والبطن لدى المريض، ويجب عدم التعرض إلى الهواء، يجب تكرار هذه العملية على الأقل ثلاث مرات في اليوم حتى الحصول على النتائج المرغوبة والتخلص من الزكام، يجب العلم أن الثوم يحتوي على مادة الأليسين، وهي من المواد الفعالة في علاج الرشح “ينصح استخدام الكمون بدلاً من الثوم”.

  • استخدام الكريم أو جل النعناع عند فتحة الأنف مما يعمل على تخفيف الاحتقان وعلاج الزكام.
  • تناول كوب من الحليب مع إضافة ملعقة من الكركم والزنجبيل يومياً يساعد في علاج الزكام.
  • تحتوي البهارات على الكثير من العناصر الغذائية أهمها مادة الكابسيسين، وهي من العلاجات الطبية الطبيعية في التخلص من أعراض الزكام.
  • في حالة استخدام قطرات الأنف، يجب عدم استخدامها أكثر من ثلاث مرات في اليوم، لتجنب مضاعفات الاحتقان وعدم القدرة على العلاج السريع.
  • الامتناع عن الجلوس بقرب المدخنين، ويجب الابتعاد عن التدخين.
  • فتح قنوات الأنف والتخلص من الاحتقان وعلاج الزكام من خلال استنشاق بخار الماء الساخن.
  • الانتظام على النظافة الشخصية من غسل الأيدي والأسطح والأدوات المختلفة، من أجل تجنب انتقال العدوى الفيروسية.
  • تناول شاي الزنجبيل، عن طريق إضافة عشر ملاعق صغيرة من الزنجبيل المبشور مع ملعقة كبيرة واحدة من القرفة، إضافة كأس من الماء المغلى على المزيج ويترك المنقوع ثلاثين دقيقة على الأقل، تحلية الخليط باستخدام العسل في التحلية، يجب تناول المزيج ثلاث مرات في اليوم على فترات متقطعة.
  • تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على عنصر البروبيوتيك الذي يعزز وظائف الجهاز المناعي في محاربة العدوى الفيروسية مثل الزبادي.
  • ينصح الكثير من الأطباء باستخدام نبات التيمريوت في علاج حالات الزكام الشديدة، من خلال ضحن هذا النبات جيداً ووضعه في فتحة الأنف، وتكرار هذا الأمر ثلاث أو أربع مرات يومياً للحصول على النتائج المطلوبة.
  • نبات الجنسنج من الأعشاب الطبية الآمنة والفعالة في تخفيف الاحتقان والتخلص من الزكام.
  • مغلي نبات الفيلو عن طريق إضافة بعض أوراق الفيلو على كأس من الماء المغلي، وترك المنقوع عدة دقائق ثم تناوله، يمكن إضافة هذا النبات مع البطاطا والاعتماد عليه كوجبة غذائية في الإفطار.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى